العطاء بلا ثمن

عصور التشريع والفقه الإسلامي

اذهب الى الأسفل

عصور التشريع والفقه الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد فهمي يوسف Admin في الأربعاء 3 يناير 2018 - 18:37

نستطيع أن نتعرف إلى أربعة عصور في الفقه التشريعي في الإسلام
والفقه التشريعي هو ما يعرف بالقضاء الإسلامي بأحكام الكتاب والسنة النبوية المطهرة
المرحلة الأولى :
بدأ ذلك التشريع الفقهي في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ، لتأسيس منهج الفقه القضائي الإسلامي
حسب أحكام الشريعة الغراء ؛ وهو قسمان : ( مكيٌّ ، ومدنيٌّ )
استنبط الرسول عليه الصلاة والسلام من الآيات المكية حتى قبل هجرته صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
منهج التشريع المكي الذي انتهى بهجرته في أول ربيع الأول سنة 54 من ميلاده عليه السلام
والآيات المدنية من بعد الهجرة إلى 9 من ذي الحجة وعنده 63 عاما من ميلاده عليه السلام
وفترة التشريع من بعثهِ صلى الله عليه وسلم سنة 610 م وانتهت بوفاته سنة 632 م
ثم تلى ذلك ( القضاء ) والتنفيذ ووضع الأسس التي بني عليها منهج التشريع الإسلامي الحنيف
وفي المدينة نجد الشرائع الدينية من صلاة ، وصيام وحج وزكاة في هذا المنهج التشريعي
وقد شرع الصيام في السنة الثانية من الهجرة النبوية إلى المدينة ، وشرع الحج في السنة السادسة من الهجرة
وشرعت الصلاة في عام الإسراء والمعراج
وأما الزكاة فقد بينتها السنة النبوية الشريفة .
ومن التشريع في عهد الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ، ماورد عن ( مسألة توريث الجدة ) في الفقه الإسلامي
وقد ورثتْ السنة النبوية ( الجَدَّةَ ) على حين لم يجعل القرآن الكريم لها نصيبا في آياته
فقد رُوِيَ أن الجدةَ جاءت تلتمسُ أن تورث فقال لها أبو بكر الصديق رضي الله عنه :
ما أجد لكِ شيئا في كتاب الله ، وما علمتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر لكِ شيئا ، فارجعي حتى أسأل الناس
فقال المغيرة بن شعبة : حضَرْتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيها السُّدْسُ
فقال أ[و بكر : هل معك أحد يشهد ؟
فشهد معه محمد بن مسلمة بمثل ذلك ، فأنفذهُ أبو بكر لها أي للجدة
ثم جاءت الجدة الأخرى إلأى الفاروق عمر رضي الله عنه فسألته ميراثها فقال :
ما أجد لك في كتاب الله شيئا ، ولكن هو ذاك ( السدس ) فإن اجتمعتما عليه فهو بينكما ، وأيكما خَلتْ به فهو لها )
وكان مصدر التشريع في هذه الفترة الزمنية :
هو وحي الله تعالى ، ثم اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته من بعده
وبالبحث في القرآن الكريم وُجِدَ أن به 6 آلاف آية منها مايقرب من 200 آية أحكام
===============

ونتابع إن شاء الله بقية مراحل التشريع القضائي لفقه الإسلام في المساهمات التالية
avatar
محمد فهمي يوسف Admin
Admin
Admin

المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 06/12/2017
العمر : 73
الموقع : الإسكندرية ــ مصر

http://ata3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عصور التشريع والفقه الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد فهمي يوسف Admin في الأربعاء 3 يناير 2018 - 20:05

المرحلة الثانية من عصور التشريع الإسلامي
2- عصر التشريع في عهد الخلفاء الراشدين ، ومن يليهم إلى ظهور أئمة الفقه الأربعة :
من عام 11 هجري إلى 132 هجرية
الخلفاء من 11 : 40 هــ

الأمويون من 41 : 132 هجرية
وكانوا يلتزمون بما قرره رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد كتاب الله سبحانه وتعالى ومن أمثلة الاستشهاد على ذلك ماورد :
أن كاتبا كتب لعمر الفروق رضي الله عنه الخليفة الثاني : ( هذا ما رأى الله ورأى عمر )
فقال عمر : بئس ما قُلْتَ هذا ما رأى عمر !! فإن يكن صوابا فمن الله وإن يكن خطأ فمن عمر )
وقد عُرِفَ عدد من أشهر علماء التشريع في عهد الخلفاء الراشدين ، وكانوا متفرقين على الأمصار الإسلامية ومنهم :
في المدينة الخلفاء الأربعة ؛ أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم ، وكذلك زيد بن ثابت ، وعبد الله بن عمر
والسيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ؛ويطلق عليهم مدرسة الحديث ،
وفي مكة : عبد الله بن عباس ، وفي الكوفة ،بد الله بن مسعود ، وفي البصرة أنس بن مالك وأبو موسى الأشعري ،
وفي الشام معاذ بن جبل وعبادة بن الصامت ، وفي مصر عبد الله بن عمرو بن العاص
وظهرت مدرسة فقهية أطلق عليها ( مدرسة الرأي ) وكان زعيمها ربيعة بن فروخ ؛ الذي يقال له : ( ربيعة الرأي )
ومن فتاواه : أن ديةَ الرجل مائة من الإبلِ عن النفس ، وعشرة من الإبل عن كلِّ أصبع .
وكره أهل مدرسة الحديث أن تعامل المرأة نصف معاملة الرجل في دية الأطراف .
avatar
محمد فهمي يوسف Admin
Admin
Admin

المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 06/12/2017
العمر : 73
الموقع : الإسكندرية ــ مصر

http://ata3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عصور التشريع والفقه الإسلامي

مُساهمة من طرف محمد فهمي يوسف Admin في الأربعاء 3 يناير 2018 - 20:39

3- عصر أئمة المذاهب الفقهية إلى نهاية عصر الاجتهاد
من سنة 132 هجرية إلى 656هجرية عام 1258 م

ويسمى ذلك العصر ( بالعصر العلمي ) للفقه الإسلامي ، وكان الإمام أبو حنيفة النعمان إمام أهل الرأي والقياس فيه
ومن الأحكام القضائية في عهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه :
أنه قضى على رجل فرَّ من رجلٍ يريد قَتْلَهُ ، فأمسكهُ له رجلٌ آخر حتى أدركهُ فقتلهُ ، وبقربه رجلٌ ثالث ينظر إليهما
وهو يقدر على تخليصه من القاتل فوقف ينظر إليه حتى قتله ، فقضى عليٌّ رضي الله عنه :
بأن يقتل القاتل قصاصا ، ويحبس الممسك بالقتيل  حتى يموت ، وتُفْقَأُ عينُ الناظر للحادثة وهو قادر على منع القتل ولم ينكره
وقد توفي الخليفة الأول أبو بكر الصديق يوم 8 من جمادى الآخرة سنة 13 هجرية ،
وقُتِلَ الفاروق عمر وهو قائم يصلي بالناس بخنجرٍ طعنهُ به أبو لؤلؤةَ المجوسي عبدُ المغيرة بن شعبة في ذي الحجة سنة 23 هجرية
وانتخب عثمان بن عفان وقتل وهو يتلو المصحف ؛ قتله الغافقي بحديدة ، ودافعت عنه زوجته نائلة بيدها بقية القتلة الذين تسوروا عليه حائط البيت
فقطع أصبعها وهي تدافعهم ، ثم ضربوا عنقه في 18 من ذي الحجة سنة 34 هجرية
وقُتِلَ عليٌّ بن أبي طالب غِيلَةً بسيف مسموم ضربه به عبد الرحمن بن مُلْجَم في 17 رمضان
4- عصر المقلدين ويبتدئ من سقوط بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية في ذلك الوقت على أيدي التتار وهولاكو سنة 656 هجرية
حتى يومنا هذا
=============
ومن الأحكام القضائية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم :
أن رجلا كان له نخلٌ في حائط رجلٍ من الأنصار يسبب له كثيرا من المضايقة
فطلب إليه الرسول أن يبيعه لصاحب الحائط ، فأبى
فطلب إليه أن يناقله أي يبادله بنخل آخر بعيدا عن حائطه فأبى
فأتى  النبي فذكر ذلك فطلب إليه النبي أن يبيعه فأبى ، فطلب إليه أن يناقله فأبى
قال : فهَبْهُ لهُ ولك كذا وكذا .... فأبى
فقال له النبي : أنتَ مُضَارٌ
وأمر الأنصاري بأن يخلع النخل
رواه أبو داود صفحة 156 من كتاب القضاء في الإسلام
تحقيق الدكتور عطية مصطفى مشرفة

















































avatar
محمد فهمي يوسف Admin
Admin
Admin

المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 06/12/2017
العمر : 73
الموقع : الإسكندرية ــ مصر

http://ata3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جارى فتح الساعة......