شبكة العطاء بلا ثمن

كلمة الادآرة
يسعدنا انضمامكم إلى أسرة ( العطاء بلا ثمن )، بمساهماتكم المتميزة في أقسام العطاء المختلفة بالمنتدى. * يمنع منعا باتا نشر أي مساهمة تتعلق بالتسويق التجاري لأي سلعة الرجاء مراجعة القوانين






أهلا وسهلا بك إلى شبكة العطاء بلا ثمن .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱسْتَعِينُواْ بِٱلصَّبْرِ وَٱلصَّلَاة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لفظ (الاستقامة) في القرآن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك معنى( يوم ندعوا كل أناس بإمامهم )
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تفسير قوله تعالى : ( وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ )
شارك اصدقائك شارك اصدقائك معنى المعية في قوله تعالى : (فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تفسير الاية 6 سورة الرحمن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تفسير الاية 5 سورة الرحمن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تفسير الاية 4 سورة الرحمن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تعريف سورة الرحمن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تفسير الايات 1 /2 /3 سورة الرحمن
اليوم في 2:59 pm
اليوم في 2:52 pm
اليوم في 2:43 pm
اليوم في 2:17 pm
اليوم في 2:07 pm
اليوم في 1:57 pm
اليوم في 1:52 pm
اليوم في 1:43 pm
اليوم في 1:34 pm
اليوم في 1:10 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شبكة العطاء بلا ثمن  :: العطاء الثقافي ::   :: العلوم المعرفية المختلفة

شاطر

الأربعاء سبتمبر 19, 2018 10:32 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة

avatar

إحصائية العضو

أوسمتى :
المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 16/09/2018
مُساهمةموضوع: لمحة تعريفية بعلم العروض


لمحة تعريفية بعلم العروض



 تعريفه:

العَروض: على وزن فَعُول، كلمة مؤنثة، تعني القواعد التي تدل على الميزان الدقيق الذي يُعرفُ به صحيح أوزان الشعر العربي من فاسدها.

وقد اختلف علماء العربية في معنى كلمة (العَرُوض)، وسبب تسمية هذا العلم بها على خمسة أقوال:

(1) فقيل: هي مشتقة من العَرْض؛ لأن الشعر يُعرضُ ويقاس على ميزانه. وإلى هذا الرأي ذهب الإمام الجوهري. ويعزِّز هذا القولَ ماجاء في اللغة العربية من قولهم: «هذه المسألة عَروض هذه» أي نظيرها.

(2) وقيل: إن الخليل أراد بها (مكة)، التي من أسمائها (العَرُوض)، تبركا؛ لأنه وضع هذا العلم فيها.

(3) وقيل: إن معاني العَروض الطريق في الجبل، والبحور طرق إلى النظم.

(4) وقيل: إنها مستعارة من العَروض بمعنى الناحية؛ لأن الشعر ناحية من نواحي علوم العربية وآدابها.

(5) وقيل: إن التسمية جاءت تَوَسُّعًا من الجزء الأخير من صدر البيت الذي يسمى (عَروضا).

وأقرب هذه الأقوال إلى الصواب (والله أعلم) الرأي الأول، فالكلمة مشتقة من العَرْض؛ لأن الشعر يُعرَض ويقاسُ على ميزانه.

واضعه:

هو الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي البصري (100هـ - 175هـ)، والخليل من أكبر عظماء أمتنا وأجل علمائها العباقرة؛ فهو أول من فكَّر في صون لغتنا، فألف معجمَه المسمَّى بكتاب «العين» كما يقال، وهو أول من سارع لضبط ألفاظها باختراع النقط والشكل.

وللخليل كتب نفيسة، منها: كتاب «العَروض»، وكتاب «النغم»، وكتاب «الإيقاع»، وكتاب «النقط والشكل». ومعظم ما في «الكتاب» الذي جمعه تلميذه سيبويه منقول عنه بألفاظه.

استقرى الخليل الشعر العربي، فوجد أوزانه المستعملة أو بحوره خمسة عشر بحرا، ثم جاء الأخفش الأوسط فزاد عليه بحرَ (المتدارك).

فائدته:

لعلم العَروض ودراسته أهمية بالغة لا غنى عنها لمن له صلة بالعربية، وآدابها ومن فوائده:

(1) صقلُ موهبة الشاعر، وتهذيبها، وتجنيبها الخطأَ والانحرافَ في قول الشِّعر.

(2) أمنُ قائل الشعر على شعره من التغييرِ الذي لا يجوز دخوله فيه، أو ما يجوز وقوعه في موطن دون آخر.

(3) التأكد من معرفة أن القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف ليسا بشعر معرفةَ دراسةٍ لا تقليد؛ إذ الشعر: ما اطردت فيه وحدته الإيقاعية التزاما. أي (كلامٌ موزون قصدا بوزن عربي). وبذا يدرك أن ما ورد منهما على نظام الشعر وزنا لا يحكم عليه بكونه شعرا؛ لعدم قصده؛ يقول ابن رشيق: «لأنه لم يقصد به الشعر ولا نيته، فلذلك لا يعد شعرا، وإن كان كلاما مُتَّزِنا».

(4) التمكينُ من المعيار الدقيق للنقد؛ فدارس العَروض هو مالك الحكم الصائب للتقويم الشعري وهو المميز الفطن بين الشعر والنثر الذي قد يحمل بعض سمات الشعر.

(5) معرفةُ ما يرد في التراث الشعري من مصطلحات عَروضية لا يعيها إلا من له إلمام بالعَروض ومقاييسه.

(6) الوقوفُ على ما يتسم به الشعر من اتساق الوزن، وتآلف النغم، ولذلك أثر في غرس الذوق الفني، وتهذيبه.

(7) التمكينُ من قراءة الشعر قراءةً سليمة، وتوقِّي الأخطاء الممكنة بسبب عدم الإلمام بهذا العلم.





الموضوع الأصلي : لمحة تعريفية بعلم العروض // المصدر : شبكة العطاء بلا ثمن // الكاتب: أم بشرى


توقيع : أم بشرى





الأربعاء سبتمبر 19, 2018 1:46 pm
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

أوسمتى :
المساهمات : 431
تاريخ التسجيل : 06/12/2017
العمر : 73
الموقع : الإسكندرية ــ مصر
http://ata3.ahlamontada.com
مُساهمةموضوع: رد: لمحة تعريفية بعلم العروض


لمحة تعريفية بعلم العروض


الأستاذة أم بشرى 
شكرا لك 
ولمن أراد أن يدخل إلى البحوث العروضية 
عن البحور الشعرية ، والبيت الشعري المقطع
عروضيا وألوان وأصناف البيت الشعري وغيرها 
من فنون العروض فقد قرأت تحت هذا الرابط :
https://www.elibrary4arab.com/ebooks/arabic/arood-qafeya/baitshery.htm
أجمل ما تعلمته عن العروض من الخليل ابن أحمد
مخترع أسماء البحور الشعرية الستة عشر بحرا 
فهلموا لتصفحه والاستزادة من الثقافة فيه .





الموضوع الأصلي : لمحة تعريفية بعلم العروض // المصدر : شبكة العطاء بلا ثمن // الكاتب: محمد فهمي يوسف Admin


توقيع : محمد فهمي يوسف Admin



_________________



الأربعاء سبتمبر 19, 2018 2:07 pm
المشاركة رقم:
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

أوسمتى :
المساهمات : 431
تاريخ التسجيل : 06/12/2017
العمر : 73
الموقع : الإسكندرية ــ مصر
http://ata3.ahlamontada.com
مُساهمةموضوع: رد: لمحة تعريفية بعلم العروض


لمحة تعريفية بعلم العروض


وهذا بحث متواضع قمت به أثناء دراستي لعلم العَروض في كلية دار العلوم جامعة القاهرة 
كان مطلوبا لتقديمه لأستاذ المادة الدكتور ( بدوي طبانة ) رحمه الله . أستاذ علم البلاغة 
للحصول على ربع درجة الامتحان التحريري لهذه المادة آخر العام 1962 ميلادية تقريبا
===================================
من بحوث العَرُوضِ لهواةِ الشعرِ الموزونِ :
1- القافية ( قافية البيت الشعري )
[ltr]وهي الحرف الأخير في وزن البيت الشعري في القصيدة التقليدية  من الشعر العمودي [/ltr]
[ltr]مثل : قول زهير بن أبي سلمى :[/ltr]
[ltr]ومنْ هاب أسباب المنايا ينلْنَهُ = ولو رامَ أسباب السمـاءِ بسُلِّمِ[/ltr]
[ltr] و يقال لآخر السطر الشعري من القصيدة النثرية في الشعر الحديث (سطرا وليس بيتا)[/ltr]
[ltr]مثل قول نزار قباني في قصيدته إلى مسافرة :[/ltr]
[ltr]صديقتي .. صديقتي .. الحبيبة [/ltr]
[ltr]غريبةٌ العينين في المدينة الغريبة [/ltr]
[ltr]شهر مضى..[/ltr]
[ltr] لا حرف لا رسالةً خصيبة[/ltr]
[ltr]لا أثر .لا خبر..[/ltr]
[ltr]منكِ يضيء عزلتي الرهيبة   [/ltr]
[ltr]  2- الروي [/ltr]
[ltr]هو امتداد الحرف نصبًا (ألفا) أو رفعًا (واوا) أو جرًّا (ياءً)[/ltr]
[ltr]مثل قول الشاعر :[/ltr]
[ltr]وهكذا الجنة معشوقة = لحسنها من قبل أن تُبصَرَا [/ltr]
[ltr]وقول الآخر : [/ltr]
[ltr]وترى الناس قد ذهبوا = إلى من عنده ذهبُو[/ltr]
[ltr]وقول ابن العميد :[/ltr]
[ltr]قامت إليّ تُظللني من الشمس = نفسٌ أحبُّ إليّ من نفسي[/ltr]
[ltr]قامت تظللُــــــني ومن عجبٍ = شمسٌ تظللني من الشمسي
الخبن 3-
هو حذف الحرف الثاني الساكن من الوزن مثل :( متفعلن ) من (مستفعلن)
القبض 4-
هو حذف الحرف السابع , وتسكين ما قبله من الوزن مثل
(فاعلات ) من (فاعلاتن)
الكف 5-
حذف السابع الساكن بقلةٍ , شرطَ عدمِ (خبن :فاعلن فاعلاتن وهو
تصبح :(فاعلات
6- التصريع
مجيء المصراع الأول من البيت مثل قافيته نحو
[/ltr]
[ltr]أفاطم مهلا بعض هذا التدلل = وإن كنت قد أزمعت هجرا فأجملي[/ltr]
[ltr]ومعناه :
أن يقسم الشاعر تركيب بيته أقساما بحيث يجعل كل لفظ منها في مقابل لفظ آخر يتفق معه في الوزن والروي . مثل
[/ltr]
[ltr]مكارم أوليتها متبرعا = وجرائم ألفيتها متورعا
ومثل
[/ltr]
[ltr]لم نزل نحن في سداد ثغور = واصطلام الأبطال من وسط لام
واقتحام الأهوال من وقت حام= واقتسام الأموال من وقت سام
[/ltr]
[ltr]التسميط: 7-
وهو أن يجعل المتكلم بعض مقاطع الأجزاء أو كلها في الكلام : على سجع يخالف 
قافية البيت أو قرينه النثري
وزاد ابن أبي الإصبع نوع :هو عبارة عن
:
( تسجيع جميع أجزاء التفعيل على روي واحد يخالف روي القافية
مثل
وأسمر مثمر بزهر نضر = من مثمر مسفر عن منظر حسن
[/ltr]
[ltr]المماثلة: 8-
وهو تماثل ألفاظ الكلام أو بعضها في الوزن دون القافية , أو بها عن غير قصد 
مثل
[/ltr]
[ltr]مها الوحش إلاأن هاتا أوانس = قفا الخط إلا أن تلك زوابل[/ltr]
[ltr]ومثل
من ذا يطاوله أم من يماجده = أم من يساجله أم من يكاثره
[/ltr]
التجزئة : 9-
وهو تقطيع متوازن كالتلحين المنسجم . تجزئة البيت جميعه أجزاء عروضية مسجعة كلها على رووين مختلفين جزءا بجزء إلى آخر البيت الأول من الجزأين على روي مخالف لوري البيت , والثاني موافق لرويه
مثل
نحن في جزل والروم في وجل = والبر في شغل والبحر في خجل
 التشطير: 10-
وقد عرفه صاحبه (أبو هلال ) قال :( أن يتوازن المصراعان والجزءان , وتتعادل أقسامهما مع قيام كل واحد منهما بنفسه , واستغنائه عن صاحبه )
مثل
تدبير معتصم بالله منتقم = لله مرتغب في الله مرتقب





الموضوع الأصلي : لمحة تعريفية بعلم العروض // المصدر : شبكة العطاء بلا ثمن // الكاتب: محمد فهمي يوسف Admin


توقيع : محمد فهمي يوسف Admin



_________________






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة